الرئيسية / اخر الاخبار / حصار شامل على سلفيت والاحتلال يؤكد استمرار البحث عن منفذ العملية

حصار شامل على سلفيت والاحتلال يؤكد استمرار البحث عن منفذ العملية

 واصلت سلطات الاحتلال لليوم الثالث على التوالي، حصار ومداهمة عدة قرى وبلدات في محافظة سلفيت عقب عملية سلفيت قرب “ارئيل” يوم الاحد الماضي والتي ادت لمقتل جندي وحاخام، بحثا عن منفذ العملية، حيث تتهم شابا من المحافظة بالمسؤولية عن العملية واعتقت افراد عائلته كافة للتحقيق معهم وعدد من اصدقائه، حيث اكدت صحيفة “يديعوت” العبرية صباح الثلاثاء ان قوات الاحتلال ما زالت تبحث عن منفذ العملية.

رئيس بلدية كفر الديك ابراهيم الديك قال عهود الخفش ان كفر الديك اكثر بلدات محافظة سلفيت معاناة منذ ثلاثة ايام، بسبب اغلاق جنود الاحتلال لجميع مداخل البلدة بالاضافة الى نصب الحواجز عليها وبين الحارات، مشيرا أنه لا يسمح للمواطنين الخروج او الدخول للبلدة.

واضاف الديك ان ما يزيد من معاناة المواطنين هو مداهمة جنود الاحتلال للمنازل في اوقات مختلفة وخصوصا في ساعات متأخرة من الليل وبطريقة شرسة، ما يسبب الازعاج والخوف للاطفال، علاوة على اطلاق القنابل الصوتية والغازية تجاه الشبان في حال تواجدهم بالشوارع والطرقات، حيث سجلت حالات من الاصابات تم معالجة بعضها ميدانيا، ونقل البعض الى مستشفى سلفيت.

وبين أن الحياة شبه متوقفة في البلدة، وأن لا احد يستطيع الوصول الى مكان عمله، مطالبا جميع المؤسسات الحقوقية الوقوف عند اعتدءات الاحتلال بحق المواطنين.ومن ناحية اخرى، قال رئيس بلدية بروقين بشير سلمان ان جيش الاحتلال لم يفارق بلدة بروقين منذ ثلاثة ايام حيث اقتحام وحصار دائم لجميع مداخل البلدة ما أدى لتعطيل حياة المواطنين.وأضاف سلمان أنه وبشكل مستمر تتعرض البلدة لاقتحامات وتواجد للجنود بين منازل المواطنين، وتحديدا في المنطقة الشمالية وهي ما تعرف بمنطقة البقعان، وفي المناطق الجبلية، ومنطقة خربه قرقش.

وبين ان جنود الاحتلال داهموا عشرات المنازل لاكثر من مرة، وصادروا العديد من كاميرات المنازل والمحال التجارية.المواطن زياد بركات من بروقين قال لـ معا إنه تم مداهمة منزله من قبل جنود الاحتلال اكثر من مرة، مشيرا الى اقتحامهم المستمر للمنطقة التي يسكن فيها وهي البقعان.وأشار بركات الى أن جنود الاحتلال فتشوا بركسا للطيور وتركوه مفتوحا ما أدى الى خروج الطيور وفقدان صاحبها مصدر رزقه كمثال لا للحصر على الاضرار التي تسبب بها الجنود لاهالي القرى والبلدات في سلفيت.

وعكس نعيم شقير رئيس بلدية الزاوية صورة لمعاناة مواطني البلدة في ظل الاجراءات الاسرائيلية والتي تمارس بحقهم، حيث قال ، إن الاوضاع في بلدة الزاوية متوترة منذ ثلاثة ايام، حيث الحواجز والاقتحامات والمداهمات مستمرة وبجميع الاوت، مشيرا الى أنه تم التحقيق مع الكثير من الأهالي واعتقال شقيقين هم خضر محمود شقير وأحمد محمود شقير بالإضافة لوجود إصابات بعيار مطاطي والغاز المسيل للدموع. 

ومن ناحية اخرى، قال مواطنون من مدينة سلفيت ان سلطات الاحتلال لم تترك المدينة وتستمر في مداهمتها، ووضع الحواجز على جميع مداخلها واغلاقها بفترات، بالاضافة الى اعتلاء اسطح المنازل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس

 كشف موسى دودين مسؤول ملف الأسرى في المكتب السياسي لحركة حماس عن ...