الرئيسية / جريمة وفساد / ”اقلعي ھدومك یاھقتلك“.. سیدة ھربت من زوجھا لتقع ضحیة اعتداء في شقة مسنین

”اقلعي ھدومك یاھقتلك“.. سیدة ھربت من زوجھا لتقع ضحیة اعتداء في شقة مسنین

لم تستطع ”آ“ تحمل مضایقات زوجھا وأسرتھ المستمرة بعد فترة لیست بالطویلة من إقامتھا بـ“عش الزوجیة“، لتقرر
الھرب بحثا عن حریة فقدتھا داخل أروقة ”بیت العائلة“، قاصدة العاصمة دون أن تدري بأنھا ستقع فریسة لعجوز
یبحث عن إشباع غرائزه الشھوانیة.
استقلت صاحبة الـ22 سنة القطار وصولا إلى محطة سكة حدید مصر ”رمسیس“، إلا أنھا جلست في أحد الأركان
حائرة دون معرفة وجھتھا القادمة، لتدخل في نوبة من البكاء لیقترب منھا أحد الأشخاص بخطوات حثیثة ”خیر یا
آنسة.. أي خدمة؟“.
بصوت متحشرج روت العشرینیة قصتھا – بحسب صحیفة مصراوي المحلیة – للشخص الغریب الذي عرض
مساعدتھا- مختتمة حدیثھا بالإشارة إلى رغبتھا في الانفصال عنھ، خاصة أنھ لن تستطع العودة للعیش معھ وأسرتھ
مجددا لیطالبھا بالتوقف عن البكاء: ”انت حظك من السما.. أعرف محامي صاحبي ھیجبلك حقك“.
العاشرة مساء أمس السبت، الأجواء تبدو طبیعیة داخل دیوان قسم شرطة الجیزة، إذ یفحص المقدم مصطفى كمال،
رئیس المباحث، أوراق بعض القضایا داخل مكتبھ في الطابق العلوي من القسم، لیخبره شرطي بأن سیدة ترغب في
مقابلتھ لأمر ”حیاة أو موت“.
بملابس ممزقة ودموع غالبت مقلتیھا، بدأت ذات الـ22 ّ سنة، تروي مأساتھا ”ضحك علي وقالي انھ ھیساعدني.. بس
لما وصلت مكتب المحامي طلعت شقة صاحبھ“، تضیف الضحیة أن ذلك الشخص أدخلھا إحدى الغرف، وأغلق الباب
بإحكام ثم طالبھا بخلع ملابسھا، إلا أنھا استغاثت بإطلاق صرخات متقطعة لیشھر في وجھھا المتھم ”مطواة“، مھددا
إیاھا: ”اقلعي ھدومك یا إما ھقتلك“.
”ماتخفیش.. والله حقك ھیرجع لك قبل النھار ما یطلع“ بھذه الكلمات طمأن رئیس المباحث الضحیة، وطلب بإحضار
مشروب لھا بعدما خارت قواھا من الطامة الكبرى التي ألمت بھا بعد ھروبھا من منزل زوجھا.
وخلال دقائق، استمع الرائد ھشام فتحي، معاون مباحث الجیزة، إلى أقوال الضحیة التي أدلت بأوصاف المتھم، لكنھا
لا تعرف عنوان الشقة، فاصطحبھا الضابط على رأس قوة أمنیة إلى المنطقة التي شھدت الواقعة، إذ تنقل أفراد القوة
مستخدمین ”توك توك“ بسبب ضیق الشوارع حتى طالبتھم بالوقوف مشیرة بإصبعھا :“ھي دي العمارة یا بیھ“.
إزالة الصورة من الطباعة
242018/ 10/ https://nnpress.com/?print=264772
https://nnpress.com/?print=264772 2/2
وعقب استصدار إذن من النیابة العامة، صعد رجال الشرطة إلى الشقة، وتمكن الرائد ھشام فتحي من ضبط المتھم
الرئیسي، ویدعى ”مرسي“، 52 سنة، بائع ملابس، وصدیقھ ”سعید“، 60 ُ سنة، فني تبرید، وبرفقتھ سیدة أخرى، وعثر
بحوزة الأول على متعلقات الضحیة، لیتم اصطحابھم إلى القسم ، وحل لغز القضیة بعد مرور 30 دقیقة على تلقي
البلاغ.
أمام العقید محمد الشاذلي، مفتش مباحث غرب الجیزة، تكشفت المفاجآت، إذ تبین أن السیدة التي كانت رفقة مالك
الشقة تركت منزل زوجھا أیضا، وتقیم معھ منذ فترة، وأن المتھمین اعتادا تنفیذ ذلك المخطط الشیطاني للإیقاع
بالسیدات، خاصة بعد انفصال المتھم الرئیسي عن زوجتھ قریبا. وتوجھت الضحیة بالشكر لرجال الشرطة بقسم الجیزة
لسرعة ضبط الجناة الذین تمت إحالتھم إلى النیابة العامة للتحقیق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رجل أمن حاول اغتصاب موظفة في مطار عربي!

تناولت تقارير إخبارية محلية في الكويت خبراً يفيد بأن رجل أمن حاول ...