الرئيسية / اخر الاخبار / النونو: مسيرة العودة متواصلة حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار”

النونو: مسيرة العودة متواصلة حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار”

قال مستشار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس طاهر النونو ، مساء اليوم الخميس أن الاحتلال هو سبب كل بلاء يواجهه شعبناٍ، وتناقضنا الرئيسي مع الاحتلال”.

وأضاف في لقاء متلفز:” أن مسيرة العودة متواصلة حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار”.

وتابع النونو: نحن أمام 3 تحديات، الأول تجاوزه شعبنا وهو تحدي استمرارية مسيرة العودة، وهي تتزايد، أما الثاني تحدي الزخم الشعبي، والجميع قال أن مسيرة العودة حزبية ولكنها مسيرات تعبر عن الكل الفلسطيني والزخم يتزايد، والثالث نوعية الحراك والابداع بدأت بشكل وانتقلت لأشكال متعددة منها الطائرات الحارقة”.

وأكد أن شعبنا في غزة يفرغ طاقته في مواجهة الاحتلال، مشيراً إلى أن شبان مسيرة العودة لديهم ابداعات جديدة يفاجئون الاحتلال بها.

وأوضح النونو أن “كل المحاولات للحصار وتشديده من قبل الاحتلال والسلطة كانت تهدف لخلق تناقضات فلسطينية داخلية وكلها باءت بالفشل”.

وأكد النونو: “لا نلهث وراء التهدئة فنحن أمام جهود دولية واقليمية ودول وازنة في المنطقة تقوم بهذه الجهود لتحقيق مطلب فلسطيني بكسر الحصار”.

ونوه النونو إلى أن زيادة الأزمات والعقوبات على غزة كانت محاولة لإنهاء مسيرة العودة وصرف الانظار الشعبية عنها، ورغم كل ذلك شعبنا اثبت أنه عصي على هذه العقوبات.

وشدد على أن “الجهود مستمرة ومتواصلة ولم تتوقف حتى اللحظة والاتصالات دائمة ولكن بعدية عن الاعلام لأن هناك من يحاول تشويه الموقف واعتباره عملية تنازل”.

وبين أن أي اتفاقات بشأن التهدئة ستكون نتيجة شراكة فلسطينية داخلية، منوهاً إلى أن جهود التهدئة متواصلة ولن يكون هناك تنازل او تهاون في اي من بنود كسر الحصار.

وأشار النونو إلى أن كلمة المصالحة باتت كلمة ممجوجة من كثرة استخدامها وكثرة الاتفاقات، مؤكداً أن هناك محاولات فلسطينية لتعطيل التهدئة ونجحت للحظة من اللحظات … يتهم السلطة بذلك.

ودعا النونو لانتخابات عاملة فمن حق شعبنا أن يختار قيادته في كل أماكن تواجده، مشيراً إلى أن مصر بذلت جهود مضنية للوصول لتطبيق الجداول الزمنية والآليات ولكن حركة فتح كانت في كل مرة تضع العراقيل أمام تلك الجداول.

وأوضح أن المصالحة تعني تطبيق الاتفاقيات الموقعة سابقا، كما أن التلويح بعقوبات جديدة على غزة هو خطاب الأزمة ومن هو “مأزوم”.

وبين أنه يمكن أن نصل للمصالحة الآن أو غداً صباحاً إذا ما كان هناك إرادة سياسية وتطبيق الاتفاقيات”.

وأكد أن المصالحة بحاجة لإرادة سياسية وهي غير متوفرة لدى الرئيس أبو مازن وحركة فتح، منوهاً إلى أن أيادينا ستبقى ممدودة للمصالحة، ونتمنى أن تتحقق المصالحة داخل حركة فتح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو : القسام لقادة الاحتلال: “إياكم أن تخطئوا التقدير”

وجهت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الخميس، ...