الرئيسية / خبر رئيسي / هارتس تكشف كواليس اجتماع الكابينت حول غزة وهذا ما قاله ليبرمان و حيّر الوزراء

هارتس تكشف كواليس اجتماع الكابينت حول غزة وهذا ما قاله ليبرمان و حيّر الوزراء

عكا للشؤون الإسرائيلية

يوسي فيرتر || هآرتس | الجمعة تمكن وزير الجيش أفيغدور ليبرمان من “إرباك وبلبلة” الكبينيت  الذي ناقش ما إذا كان سيعطي تسهيلات إنسانية لسكان غزة أم لا.

بعد أن هدأت النيران في الجنوب، عقدت الحكومة السياسية – الأمنية يوم الأحد اجتماعاً خاصاً لمناقشة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة. الأرقام التي عرضها ضباط الجيش الإسرائيلي أمام الوزراء حول الوضع في قطاع غزة كانت محبطة ومقلقة. المؤسسة الأمنية أوضحت أن المصلحة الإسرائيلية الواضحة تتمثل في تعزيز سلسلة من الإجراءات لتخفيف الوضع في مجالات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والتجارة وغير ذلك.

انتهى الضباط من تقديم عرضهم. كانت كل الأنظار موجهة إلى وزير الجيش أفيغدور ليبرمان. وأعرب عن معارضته الشديدة لتقديم الإغاثة الإنسانية لسكان غزة دون أي مقابل من حماس، بما في ذلك قضية المفقودين والأسرى، كما أعرب في مناسبات عدة خلال الأسابيع الأخيرة. وتوقع الوزراء أن تكون كلماته هي الحكم النهائي.

أعطى ليبرمان مراجعة سياسية-أمنية، دون الإشارة إلى القضية المطروحة. تبادل الوزراء نظراتهم المتفاجئة، حسبما ذكر مصدران حضرا الاجتماع لصحيفة هآرتس .

وما هو موقفك؟ سأل زئيف الكين، رد ليبرمان بأنه يؤيد موقف الجيش كما هو مقدم إلى المنتدى. من هذا يمكننا أن نفهم أنك تؤيد منح التسهيلات دون شروط؟.

ماذا تقول، رد ليبرمان،لا نعطي أي شيء دون مقابل من حماس.

أصر الكين: فقط قبل دقيقة واحدة قال الجيش لنا انه مع إعطاء تسهيلات دون مقابل، لذلك ماذا تقول؟.

أنا:  100 % من وراء الجيش الإسرائيلي قال ليبرمان

إذاً، فأنت في صالح كل التسهيلات المقدمة.

لا ، أجاب وزير الجيش. أنا ضد

إلكين – وفقا للوصف – انحنى إلى الوراء على كرسيه وهو مهزوم . حاول الوزير ارييه درعي حظه في تصديع المنطق المعقد. الجيش قال إنه مع التسهيلات، درعي متوجهاً بكلامه لليبرمان، أنت قلت أنك  تدعم الجيش، ولكن أيضا أنك كنت ضد التسهيلات. ما الذي يفترض بنا أن نفهمه؟.

لم يساعد ليبرمان بحل اللغز. أغلق فمه. استمرت المناقشة واستمرت دون اتخاذ القرار. لماذا؟ ما هي الصعوبة الكبيرة؟ ستستمر طنجرة الضغط الغزاوية في الغليان حتى تنفجر في وجوهنا ثم يقوم رئيس الوزراء بجلب لائحة من مواعيد اجتماعات الكبينيت، وربما إعداد عرض PowerPoint، واستدعاء الصحفيين إلى مكتبه، كما فعل بعد معضلة الأنفاق في حرب 2014، وشرح لهم أنه تصرف بشكل سليم. وفقا للكتاب.

أراد إلكين أن يقول إنه لا يتطرق الى ما قيل في مداولات الكبينيت. مكتب وزير الجيش قال ردا على ذلك أن الادعاءات التي أثيرت هنا غير صحيحة. “يتم تنسيق  المواقف بين وزير الجيش ورئيس الأركان، ولا توجد فجوات بينهم. من الواضح أن أي شخص يسرب لا يفعل ذلك ليعكس الصورة الحقيقية ولكن لتشويهنا وتشويه سمعتنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوفد الأمني المصري يغادر قطاع غزة

غادر الوفد الأمني المصري قطاع غزة، مساء اليوم السبت، بعد اجتماعه مع ...