الرئيسية / تحقيقات وتقارير / يديعوت : التظاهرات على الحدود مع غزة لم تكن حادثا عاديا و كانت بمثابة حرب

يديعوت : التظاهرات على الحدود مع غزة لم تكن حادثا عاديا و كانت بمثابة حرب

كتب المحلل العسكري أليكس فيشمان – يديعوت : سيذكر التاريخ أن يوم 14 أيار 2018، كان يوما حاسما، باعتباره يوم التحول الكبير في قطاع غزة، وأولئك الذين يعلقون الآمال على حقيقة أن حماس لم تطلق بعد الصواريخ على إسرائيل يدفنون رؤوسهم في الرمال. ما حدث، أول من أمس، لم يكن مجرد حادث أو تظاهرات جماعية على السياج، بالنسبة لسكان غزة، فقد خرجوا إلى الحرب، دفاعا عن مصيرهم. 55 قتيلا، وأكثر من 2000 جريح، هو بالفعل عدد مشابه لأحداث يوم في الحرب.

للمرة الأولى تم إخراج جميع العمال الذين كانوا يعملون في بناء الجدار حول قطاع غزة، من المنطقة، وقامت حماس بعدة محاولات لوضع عبوات ناسفة على السياج الحدودي من أجل اقتحام الأراضي الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة، ووردت تقارير عن إطلاق النار على الأراضي الإسرائيلية. وهاجمت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي مواقع تابعة لحركة حماس، ووقع 10 من القتلى هم من قواتها.

كل هذه دلائل على أننا في حالة حرب بدون الإعلان عنها، نحن نخوض مواجهة عسكرية في قطاع غزة. من المحتمل أن يتطور فيها العنف إلى مرحلة إطلاق الصواريخ ومحاولات اختراق الأراضي الإسرائيلية، بوساطة قوات برية وبحرية، انهم جاهزون مع صواريخ مضادة للدبابات وقناصة خلف المتظاهرين، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود، ينظمون ويدفعون السكان إلى الأمام. حماس كانت في حالة تأهب قصوى.

حماس تعتمد في صراعها القتال الذي تمارسه على الظروف السياسية التي ستتطور مع مرور الوقت، والسؤال هو: هل سيقف العالم العربي وراءها؟ هل ستمارس الدول العربية الضغط على إسرائيل؟ هل الحرب انتهت بالفعل؟ حماس قامت بتفكيك بعض المخيمات على الحدود، في المنطقة. ونجحت بعض الضغوط والإغراءات التي مورست عليها، عبر الوساطة  المصرية، وقد أدى ذلك الى انخفاض مستوى العنف يوم النكبة.

ربما لا يريدون في إسرائيل الاعتراف بأننا فقدنا السيطرة وتدهورنا الى حالة الحرب، لكن الخطوات التي تم اتخاذها تذكرنا بفترة ما قبل الجرف الصامد. هكذا، على سبيل المثال، تهديد إسرائيل لقادة حماس بأنهم سيصبحون أهدافا للاغتيال.

لقد زار رئيس جهاز المخابرات المصرية، الجنرال عباس إسرائيل، والتقى رئيس الوزراء نتنياهو، وسمع منه رسائل موجهة إلى حماس، وقام بإيصالها الى حماس بشكل مباشر.

كانت زيارة وفد حماس برئاسة إسماعيل هنية في وقت سابق من هذا الأسبوع في القاهرة أقصر زيارة قام بها وفد حماس في أي وقت. لقد غادروا غزة لمدة ساعتين بالضبط. طاروا من العريش إلى القاهرة، واستمعوا إلى شروط وقف إطلاق النار من رئيس المخابرات العامة، الجنرال عباس، وسمعوا صراحة بأنهم إذا واصلوا التظاهرات على الحدود، فإن إسرائيل يتقوم بإغتيالهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرحة منقوصة ومستقبل مؤجل رغم “الإنجاز”

فرحة منقوصة وشعور بالفخر يعيشه أهالي الأسرى الذين نجح أبناؤهم في امتحان ...