الرئيسية / أقلام وآراء / المصالحة وخطة الحالمين بالسيطرة علي منظمة التحرير

المصالحة وخطة الحالمين بالسيطرة علي منظمة التحرير

غزه فلسطين

سهم الاخبارية

بقلم الاستاز ابراهيم السنوار

وكأنها المصالحة هي الوسيلة كقصة الراعي الذي ساق أغنامه إلى حظيرتها ، وغلّق الأبواب كلّها ، فلمّا جاءت الذئاب الجائعة وجدوا الأبواب مغلقة ، ويئسوا من الوصول إليها ، فدبّروا خطة لتحرير الأغنام من حظيرتها . وجتمعت ذئاب غزة بمكرها لتتوصلت إلى أنّ الطريقة الوحيدة للإنقضاض علي فريستها الا وهي إقامة مظاهرة أمام بيت الراعي يهتفون فيها بالحرّية للأغنام . فنظّمت الذئاب مظاهرة طويلة طافوا بها حول الحظيرة كما يحدث بقطاع غزة بإذن الحاكم بأمر لله. فلما سمعت الأغنام أن الذئاب أقامت مظاهرة تدافع فيها عن حرّيتهم وحقوقهم ، تأثروا بها ، وغاب العقل عن تفكيرهم وإنضموا إلي شعارات الذئاب . فبدأوا ينطحون جدران الحظيرة والأبواب بأقرانها ورؤسهم حتى إنكسرت ، وفتحت الأبواب وتحرروا جميعا من أسوار الحظيرة ، فهربوا إلى الصحارى ، والذئاب تهرول ورائها . فخرج الراعي والحارس الأمين ينادي ويصرخ ، مستخدمآ عصاه مرة أخرى ليصرف الذئاب ويعيد المواشي ، ولكن لم تجد النداءات شيئآ. فوجدت الذئاب الأغنام في الأرض المكشوفة بلا راعي ولا حارس ، فكانت تلك الليلة ليلة سوداء على الأغنام المحررين ، وليلة شهية للذئاب المتربصين ، كما حدث يوم الإنقلال الأسود وندمت غزة علي فعلتها الي أبد الآبدين. فليوم لمّا شاهد ذئاب غزة أن وصولهم لمنظمة التحرير مستحيل بسبب الموروث الفتحاوي ، وجهوا إعلامهم وكلابهم من الخونة والعملاء وأصحاب الأقلام والمأجورين للمطالبة بشعارات فأصدروا إتفاقيات أحادية، وأنشأوا جمعيات ومشاريع ومؤسسات حزبية خاصة لعصاباتهم ، وأذنابهم وقننوا وجودهم في كافة مؤسسات الإمارة الظلامية ، والهدف ليست المصالحة بل التوغل لتدمير المنظمة ، وبالتالي تدمر ما تبقي من الكيان الفلسطيني وحلم الدولة . لعل الفكرة وصلت اليكم

تعليق واحد

  1. مع عدم احترامى لتعبيرك عن جزء من شعبنا وتشبيهه بالذئاب وأقول الوطن للجميع فمنظمة التحرير هي موروث شعبى للفلسطينيين وليست حكرا لاحد ليست مشروع فتح لان من أسسها ليست فتح فليس من الخطأ ان تأتى حماس وتقود المنظمة اذا أراد شعبنا ذلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في مواجهة الهتلرية الجديدة.. طلال عوكل

تتلاحق الإجراءات والقرارات والسياسات الأميركية بحق الشعب الفلسطيني وقضيته المستهدفة بالتصفية، الأمر ...