الرئيسية / خفايا واسرار / ” مارك” جنرالا في الجيش .. جندي إسرائيلي على صفحتك بـ “الفيس بوك”

” مارك” جنرالا في الجيش .. جندي إسرائيلي على صفحتك بـ “الفيس بوك”

لا تكتفي إسرائيل بنشر قواتها على مفارق الطرق والشوارع الرئيسية في مدن الضفة والقدس المحتلة، بل تعدى الأمر الحدود الافتراضية، فمن ينشر أي شيء مناهضا لإسرائيل تُغلق صفحته على مواقع التواصل الإجتماعي وتحديدا “الفيس بوك”، فمارك زوكربيغ لم يغدو صانع موقع التواصل بقدر أنه أصبح جنرالا في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

 هذه الخطوة القامعة للكلمة وحرية الرأي ظهرت جليا في بداية العام الجاري خاصة بعد تهديد أييلت شاكيد وزيرة القضاء الاسرائيلي خلال اجتماعها مع ممثلي فيسبوك بالملاحقة القانونية وإغلاق موقعهم والذي كان بمقتضاه أن يتم إغلاق العديد من الصفحات والحسابات الفلسطينية بتهمة التحريض على القتل ونصرة الارهاب على حد زعمهم.

وقد بدأ ” مارك” هذا العدوان بشكل رسمي بعد انتشار صور الشهيد المطارد أحمد جرار على مواقع التواصل الاجتماعي، بجانب  تحدي ألاف المغردين بصور الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، قرار مارك بحجب صور السيد عن مواقع التواصل، وإغلاق حساب كل من يقوم بنشرها.

 في الأرقام، استجابت منظومة فيس بوك لـ 90% من الطلب بحذف العديد من المنشورات والحسابات المحرضة على حد زعمها، إذ أزالت 200 حساب وصفحة فلسطينية عام 2017، وأكثر من 60 حساب مع بداية العام 2018 الجاري ضمن الحملة المحاربة للمحتوى الفلسطيني.

وفي الجانب الأخر، بينما تقوم فيس بوك بحذف الحسابات التي تفضح جرائم الاحتلال، يوجد أكثر من 60,000 محرض (اسرائيلي) على شبكة الانترنت يتمتعون ويتلذذون بالتحفيز على قتل الفلسطينيين دون حسيب أو رقيب.

وقد أحصي وجود أكثر من 4,000,000 تعليق تحريضي في عامي 2015 – 2016 بمعدل منشور كل 70 ثانية، وقد وردت كلمة ” اقتل الفلسطينيين ” على حسابات (إسرائيلية) أكثر من 27,000 مرة خلال 2017

أمام هذا المشهد، التجمع الإعلامي في قطاع غزة  بجانب عدد من الإعلاميين والنشطاء الفلسطينيين خرجوا بـ وسم #FBfightpalestine على مواقع التواصل رفضاً لسياسات فيس بوك التي تستهدف حساباتهم والتي وصلت إلى مستوى عالمي في مقاييس وحسابات تلك المواقع.

وقد نفذت مجموعات شبابية وقفات احتجاجية أمام المؤسسات الدولية والعالمية التي تتبنى حق حرية التعبير لوقف الإجراءات الجائرة، التي تعتبر استكمالاً لمساعي الاحتلال بملاحقة الصوت والصورة التي تساعد الإعلام الفلسطيني إيصال رسالته الصادقة إلى العالم الخارجي وفضح رواية الاحتلال الإسرائيلي.

وتستمر فيس بوك بهذه الحملة مؤكدةً وجود تحالف مع الاحتلال الاسرائيلي، ضاربةً بعرض الحائط كل المواثيق الدولية في حرية التعبير عن الرأي، منتهكة خصوصية الفلسطينيين للمطالبة بحقهم المشروع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو : وزير إسرائيلي: هذا ما سيحدث للبنان إذا وصلنا للحرب

قال عضو الكابينت الوزير الإسرائيلي “يوآف غالنت”، مساء اليوم السبت، “إذا وصلنا ...