الرئيسية / جريمة وفساد / فضيحة تهز ألمانيا:استغلال اللاجئين في الدعارة..وتورط للأمن (فيديو)

فضيحة تهز ألمانيا:استغلال اللاجئين في الدعارة..وتورط للأمن (فيديو)

في تحقيق ميداني كشفت القناة الثانية للتلفزيون الألماني (زد.دي.إف) عن فضيحة من العيار الثقيل تتعلق باستغلال شركات أمنية لوضع اللاجئين باستقطابهم في شبكات دعارة تشمل حتى القاصرين منهم. وقد أثار التقرير غضب الحكومة الألمانية التي أكدت أنها تتعامل مع هذه المعلومات بجدية كاملة. وقد إمتد الغضب إلى أوساط المتطوعين الذين يسهرون على مساعدة اللاجئين.

التقرير التلفزيوني الصادم سلط الضوء على الأوضاع المزرية التي يعيشها اللاجئون وكيف يتم استغلالهم من قبل عصابات الدعارة والإجرام.التقرير بُث في إطار البرنامج الاستقصائي « فرونتال 21 » للقناة الألمانية الثانية والذي عرض تفاصيل مثيرة عن عالم مظلم في مراكز إيواء اللاجئين يقف وراءه موظفو شركات أمنية مكلفة بحماية تلك المراكز مقابل مبالغ مالية. التقرير عرض شهادات لاجئين وعناصر أمنية في مركز فيلمرسدورف جنوب غرب برلين، كلها أكدت أنشطة الدعارة تلك. وقال عنصر أمن حُجبت ملامحه « يتصلون بنا ويقولون: أنا بحاجة لامرأة، أو بشكل عام إلى رجل، وخصوصا من صغار السن. كلما كانوا أصغر سنا ارتفعت التسعيرة ». وأكد نفس الشخص أن عناصر الأمن التابعين للشركة المتعاقدة مع مدينة برلين يتقاضون أموالا للعب دور الوسيط بين اللاجئين والزبائن.

وأكد عنصر أمن آخر أن « الكثيرين (من اللاجئين) يمارسون الدعارة لحاجتهم إلى المال. وبينهم قاصرون، بحدود السادسة عشرة ولو أنهم ليسوا كثرا. إنه أمر سيئ، لكن لا خيار آخر أمامهم ». التقرير عرض شهادة أخرى لطالب لجوء اسمه عمر لا يتعدى عمره عشرون عاما، قال: « في أحد الأيام أتى عنصر أمن وسألني: هل تريد كسب المال؟ أجبته بالطبع، فأضاف، يمكنك تقاضي 30 يورو أو ربما 40 لممارسة الجنس مع امرأة ». لكن اتضح أن أغلبية الزبائن رجال وغالبا ما يكونون متقدمين في السن. وتابع « لكن ماذا عساي أن أفعل؟ أنا بحاجة للمال لكن يجب ألا تعلم عائلتي بذلك بأي ثمن ».

وبحسب صحيفة « برلينه تسايتونغ »، فإن شركة GSO لتوفير الأمن والتي تقوم بحراسة مركز فيلمرسدورف ستقوم برفع دعوى قضائية بسبب التقرير على « فاعل مجهول ». كما أن موظفين متخصصين في شؤون اللاجئين في بلدية فيلمرسدورف عبروا عن صدمتهم وغضبهم بسبب التقرير، وقالوا إنهم لم يتعرفوا على موظف الأمن الذي ظهر في التقرير (الذي حُجبت ملامحه) ولا على أشخاص آخرين ظهروا أيضاً في التقرير. وفي رد فعله، أكد المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل شتيفن زايبرت: « علينا التعامل مع هذه المعلومات بجدية كبيرة لأن استغلال الظروف الصعبة التي يعيشها كثير من اللاجئين أمر غير مقبول »، مؤكدا أن « ممارسة الدعارة على أي شخص أمر مستهجن جدا من الناحية الأخلاقية ».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفاة طالبة مصرية تعرضت “لاعتداء وحشي” ببريطانيا

 توفيت، مساء الأربعاء، الطالبة المصرية مريم عبد السلام، التي تعرضت لـ”اعتداء وحشي” ...