الرئيسية / مواضيع المميزة / تصريحان ناريه جديده للقائد يحيى السنوار .

تصريحان ناريه جديده للقائد يحيى السنوار .

مدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت الصحفي الإسرائيلي شلومي إلدار في موقع المونيتور العبري: أكثر من 10 سنوات انتظرت قيادة حركة فتح تصريح قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار الذي أدلى فيه يوم الأربعاء 20 ديسمبر الحالي.

السنوار قال خلال لقاء له مع مؤسسات الدفاع المدني في القطاع، حركة حماس اتخذت قراراً استراتيجياً بعدم العودة لحكم وإدارة قطاع غزة، حالة الانقسام أضرت بنا كشعب وكحركات مقاومة، وقال السنوار ما لم يجرؤ أحد قبله قوله، الانقسام أضر أيضاً بحركة حماس كحركة مقاومة.

قيادي فتحاوي من قطاع غزة قال للموقع العبري، تصريحات السنوار كانت مفاجئة للسلطة الفلسطينية، تصريحات لم تأتي فقط من أجل التقدم بالمصالحة الفلسطينية، بل من خلال فهم عميق بأنه لا يمكن الإمسال بطرفي العصا في آنٍ واحد.

وتابع الموقع العبري، قيادة حركة فتح التي طردت من القطاع على خلفية الانقلاب العسكري الذي نفذته حركة حماس في العام 2007 كانوا على قناعة بأن حركة حماس ستترجى عودة السلطة للحكم من جديد في قطاع غزة، وهذه كانت الاستراتيجية التي اعتدمها رئيس السلطة أبو مازن، وهذه السياسية كانت من توصيات مقريبه الذين قالوا أن العقوبات الاقتصادية هي التي ستجعل حركة حماس ستتوقف عن اللعبة  المزدوجة، فهي لا تستطيع محاربة “إسرائيل” من جهة، ومن الجهة الأخرى تطلب مواد خام منها.

عشر سنوات ونصف احتاجت حركة حماس لفهم حالة التناقض في أفعالها حسب تعبير الصحفي الإسرائيلي، والتي لم يكن ثمنها حياة آلاف الفلسطينيين فقط، بل أوصلت سكان قطاع غزة لحالة اقتصادية مترديه، حيث عدد كبير من سكان قطاع غزة يعتمد على مساعدات هيئة الأمم المتحدة وهي من أنقذتهم من الجوع.

وتابع الموقع العبري، بعد عشر سنوات من الانقلاب في قطاع غزة، السنوار يعترف بشكل صريح وواضح، ليس لدينا القدرة ولا الأدوات التي تمكنا من حكم وإدارة  قرابة 2 مليون شخص في القطاع.

وعن معنى تصريحات قائد حماس في قطاع غزة ، قال الموقع العبري:

لتصريحات السنوار ثلاث معاني، أولها، أن قيادة حركة حماس ومؤسسة الشورة ترى في التخلي عن السلطة في قطاع غزة قراراً استراتيجياً، وعلى القيادة السياسية والعسكرية للحركة التماشي مع هذه السياسية، المعنى الثاني، حركة حماس اضطرت لتقديم تنازلات في قضايا مبدئية بالنسبة لها، فمن جهة دعى اسماعيل هنيه لانتفاضة، في الوقت نفسه اعتقلت حماس من قاموا بإطلاق قذائف من قطاع غزة على المستوطنات الحدودية مع القطاع، خطوات كهذه دفعت ببعض المنظمات ومنها الجهاد الإسلامي لإتهام حركة حماس بأنها تحلت عن طريقها.

أما المعنى الثالث لتصريحات السنوار، الإدارة الفاشلة لقطاع غزة من قبل حركة حماس سيترك أثره على الحركة في الضفة الغربية، فبعد فشل حماس في إدارة قطاع غزة، كيف بها التفكير في السيطرة على الضفة وحكمها؟، مع العلم أن الواقع الجغرافي أكثر تعقيداً من قطاع غزة.

تصريحات السنوار وجهت  لمسامع الرئيس أبو مازن الذي قال بعد إعلان ترمب إنه يجب الاستعجال في تنفيذ اتفاق المصالحة، وكان مما جاء على لسان السنوار بعد تصريحات أبو مازن حول المصالحة، أن أعمى فقط لا يرى أن المصالحة تنهار.

وتابع الموقع العبري، السيطرة على الأجهزة الأمنية في قطاع غزة هي العثرة الرئيسية أمام المصالحة الفلسطينية، بالنسبة لحماس التخلي عن سلاحها يتعبر هزيمة وانتحار، وبالنسبة لأبو أبو مازن هذا أمر لا بد منه.

وحول قدرة حركة حماس إقناع الرئيس أبو مازن الاستمرار في المصالحة على الرغم من العقبات الموجودة أمامها، مصدر من حركة حماس قال للموقع العبري:

في موضوع الذراع العسكري لحركة حماس، والقوى الأمنية في القطاع أوضحنا للسلطة أن مثل هذه التغيرات لا يمكن أن تكون في يوم وليلة، ولا بد أن يكون ذلك بالتدريج، علينا التوصل لاتفاق أن المصالحة تمت، وأن السلطة الفلسطبينية هي من تدير شؤون قطاع غزة، ومن خلال خطوات بناء الثقة، يتم بناء جيش فلسطيني يكون تحت إمرة الرئيس.

الفكرة التي تريدها حركة حماس، القوى الشُرطية التي تحفظ الأمن في قطاع غزة تكون تحت سيطرة السلطة الفلسطينية، وتستمر حركة حماس في الحفاظ على قوتها العسكرية من خلال كتائب عز الدين القسام في قوة منفردة، فكما يوجد لفتح التنظيم، وللجهاد الإسلامي سرايا القدس، يكون لحماس كتائب عز الدين القسام.

وختم الصحفي الإسرائيلي بالقول، بهذا الكلام نكون قد عدنا لنقطة البداية، من المشكوك فيه أن يقبل الرئيس أبو مازن عرض حماس، ولكن قيادة فتح يمكن أن ترى في تصريحات السنوار إنجاز، وتقول لحركة حماس قلنا لكم ذلك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صور وأسماء : مقتل 7 أشخاص من ابناء قطاع غزه مساء اليوم في سوريا اثناء قتالهم مع داعش

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مساء الأحد، مقتل 7 من عناصر من ...