الرئيسية / أقلام وآراء / في ذكرى الرمز ابو عمار .

في ذكرى الرمز ابو عمار .

 
القدس فلسطين
سهم الاخبارية
في ذكراك أيها الرمز الخالد فينا لن نبكيك ولن نترنح طرباً على أنغام سيمفونية قصيدة رثاء أو تمجيد ، وإنما نرى الذكرى تجديد عهد ووفاء لقيم ، ومنطلقات ، وغايات رمز إعتلى ذرى المجد ، بِجُهدٍ بُذِلَ ، وإرادة حرة ، وقيادة فذة لشعب عظيم ، بثورة المستحيل ، التي انتقلت بالشعب الفلسطيني من مرحلة الضياع الى مراحل متعاقبةمن إثبات هوية الذات ، وصولاً للشخصية الوطنية المستقلة ، ومن النماء العام بالتضحيات الجسام ، نحو بلوغ الغايات في نيل الحرية والإستقلال وبناء الدولة العتيدة على ربوع خريطة الوطن ، المنقوشة و الراسخة في قلب ووجدان كل فلسطيني ، حيثما وجد على ظهر البسيطة .
إحياء الذكرى ليس بمظاهر إحتفالية لفقدان رمز وكفى ، وإنما يجب ان تستكمل بعقد مؤتمرات وطنية تقيم فيها الحالة الواقعية ، وأدوات الفعل ، والخلوص إلى توصيات منطقية لتحسين الأداء ، وتوظيف الأدوات اللازمة ، المتناسبة مع متطلبات واستحقاقات قدرة تحقيق الأهداف .
إحياء الذكرى حالة وصال وجدانية روحانية ، فردية وجماعية ، مع الملهم الرمز ابو عمار ، للسير على هديه وخطاه فعلياً .
بهذا يكون للذكرى معناً وقيمة حقيقية ، ووقع قاسٍ على الأعداء ، وانفراجة للموالين ، وبث للأمل في نفوس العامة بأن بزوغ شمس الحرية قادم رغم حلكة ظلام الليل ، وتكون الذكرى بداية متجددة كل عام لتخليد رمز قضى شهيداً على طريق الحرية والظفر بالسياده الوطنيه على ارض الآباء والأجداد .
لهذا وجب علينا تلاوة قسم الشهداء ، وعهد الرجال ، على درب المجد والخلود .
إلى جنات الخلد أيها الرمز ، القائد ، الإنسان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
للكاتب ناصر عمرو / ابو عمر
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحريري وموسم الهجوم على لبنان…!!

اكرم عطا الله ذات مرة عندما قررت اسرائيل تصفية الرئيس ياسر عرفات ...