اخر الاخبار
الرئيسية / اخر الاخبار / فتح : ننتظر جهوزية الأشقاء المصريين لاستقبال وفد الحركة

فتح : ننتظر جهوزية الأشقاء المصريين لاستقبال وفد الحركة

قال عضو اللجنة المركزية في حركة فتح محمد اشتية صباح اليوم الأربعاء، إن اللجنة المركزية ناقشت بندين رئيسين خلال اجتماعها الليلة الماضية وهما وصول الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة وإلقاء خطابه السنوي وجملة القضايا التي سيتطرق إليها في خطابه واللقاءات التي سيجريها، ومن جهة أخرى ناقشنا البيان الصادر عن حركة “حماس” بشأن استعدادها لحل “اللجنة الادارية” (حكومة الأمر الواقع).

وأوضح اشتية في حديث خاص لوكالة “نبأ برس” أن اللجنة المركزية قررت أن توفد عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد إلى القاهرة للاستيضاح من الأشقاء المصريين بشأن ما توصلوا إليه في مباحثاتهم مع حركة “حماس”.

ولفت إلى أن اللجنة المركزية أكدت سعيها لإنهاء الانقسام والحالة الموجودة في قطاع غزة عبر الوصول الى مصالحة جدية وحقيقية لأن التحديات السياسية المقبلة تستوجب تعزيز البيت الداخلي الفلسطيني.

وأكد اشتية أنه لا يمكن تحقيق أي هدف في ظل حالة الانقسام.

وبشأن موعد مغادرة عزام الأحمد للقاهرة علق قائلاً “سيتم التنسيق مع الأشقاء المصريين وعندما يكونوا جاهزين سوف يتحرك الوفد مباشرة إلى القاهرة”.

وأشار إلى أن اللجنة المركزية اطلعت على بيان حماس المهم بشأن استعداداها لحل ” اللجنة الادارية” من خلال الاعلام وليس من خلال الجهات الرسمية المصرية.

وقال اشتية إن اللجنة المركزية تنظر بأهمية بالغة لاستعادة مصر لدورها الريادي من خلال دفعها باتجاه انهاء الانقسام واهتمامها بالقضية الفلسطينية كأولوية.

ولفت إلى أن اللجنة المركزية ومصر معنيتان بكسر الأمر الواقع في قطاع غزة من خلال انهاء الانقسام.

وبشأن امكانية عقد لقاءات مع “حماس” في القاهرة علق اشتية قائلاً “ما يهمنا بالدرجة الأولى أن نستوضح من المصريين قراءتهم لما يجري وعلى ضوء ذلك سنقرر، وعقلنا وقلبنا مفتوح فإذا كانت حماس جاهزة ومستعدة لحل حكومة الأمر الواقع بغزة فنحن نريد أن يخرج ذلك إلى حيز التنفيذ ولا نريد الدخول في دوامة مجدداً”.

وأضاف” الهم الذي يعيشه أهلنا بغزة يجب أن ينتهي ولا يمكن لمعاناة أهلنا بغزة أن تنتهي إلا بالوحدة الوطنية فلا أحد يستطيع أن يقود عملية السلام أو المقاومة لوحده ويجب أن نذهب موحدين إلى الحرب والسلم”.

وحول خطاب الرئيس عباس المقبل والذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي في 20 من الشهر الجاري علق اشتية قائلاً “الخطاب مهم وجدي ويستحق الانتظار لسماعه”.

وبين اشتية أن اللجنة المركزية وجهت التحية إلى الدول العربية الافريقية وكذلك دولة جنوب افريقيا التي عملت معنا على تأجيل مؤتمر “توغو” الذي كانت تنوي اسرائيل عقده لاختراق القارة الافريقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسؤول مصري : علاقات حماس ومصر تشهد انفتاحا كبيرا ومعبر رفح سيفتح بشكل دوري

كشف مسؤول مصري عن إن اللقاءات التي تجري بين قيادات أمنية مصرية ...