الرئيسية / خبر رئيسي / خطة مصرية لإنجاح المصالحة واتمام صفقة تبادل وتهدئة طويلة مع اسرائيل

خطة مصرية لإنجاح المصالحة واتمام صفقة تبادل وتهدئة طويلة مع اسرائيل

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، أن القيادة المصرية تتجه نحو وضع خطة بشأن الوضع الفلسطيني، تتضمن ممارسة ضغوط على حركتي فتح وحماس لإنجاح ملف المصالحة، والتوافق على تشكيل حكومة واحدة، وإجراء انتخابات فلسطينية شاملة، بالتزامن مع ملفات أخرى تتعلق بالعلاقة مع الاحتلال سواء بشأن الوضع في غزة أو ازاء احتمالات التوصل الى تسوية سياسية بالمنطقة.

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ “القدس” دوت كوم، فإن مصر تتطلع لدور أكبر من خلال الضغط على جميع الأطراف الفلسطينية لإنهاء الانقسام الداخلي، حيث انها رحبت بانعقاد المكتب السياسي لحركة حماس في القاهرة للخروج بقرارات مصيرية وحاسمة من أجل دفع المصالحة الى الأمام ، عبر تفاهمات سيجري التوافق بشأنها لاحقا.

ووفقا لتلك المصادر، فإن المكتب السياسي لحركة حماس اجتمع في القاهرة لاتخاذ قرارات حاسمة بشأن ملف المصالحة، وعقب ذلك الاجتماع عقد لقاء بين رئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء خالد فوزي ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بحضور موسى أبو مرزوق ويحيى السنوار وخليل الحية، حيث أبلغوا المسؤول المصري خلال الاجتماع بما أعلن عنه في بيان الحركة أمس عن استعدادهم لحل اللجنة الإدارية وبدء حوار جدي مع حركة فتح برعاية مصرية.

وقالت المصادر، إن اللقاء بحث كذلك العديد من القضايا الأخرى التي تتعلق بملف صفقة التبادل، وكذلك بملف معبر رفح ورفع الحصار عن قطاع غزة، والوصول الى تهدئة طويلة الأمد مع إسرائيل، ودعم حماس لأي تسوية سياسية مستقبلية تضمن حقوق الشعب الفلسطيني.

وأشارت المصادر إلى أن مصر ضغطت بشكل كبير على حماس لاتخاذ قرارات دون أي شروط، من أجل أن تسنح لها الفرصة لدعوة حركة فتح للحضور إلى القاهرة لبحث ملف المصالحة، والتوصل لاتفاق مع ممثلين عن الحركة من أجل عقد لقاء مشترك، ومن ثم دعوة الفصائل الفلسطينية للاجتماع.

ووفقا لذات المصادر، فإن مصر معنية بتفعيل ورقة اتفاق وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل الذي كان سيتم التوصل إليه عقب وقف إطلاق النار في آب 2014 خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وان مصر ممثلة بجهاز المخابرات، وبدعم سياسي رسمي من القيادة المصرية، ستطرح ورقة تتضمن وقف إطلاق النار ورفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وفتح المعابر وضمان تسهيل حركة السكان، وفتح معبر رفح بضمان وجود حكومة فلسطينية واحدة، مع أخذ الاوضاع الأمنية في سيناء بعين الاعتبار.

وأشارت إلى أن مصر ستربط حراك وقف إطلاق النار بانجاز ملف صفقة التبادل بين حماس وإسرائيل، على أن يشمل تهدئة طويلة الأمد.

وقالت المصادر إن المسؤولين في جهاز المخابرات المصرية بحثوا مع حماس العديد من القضايا المتعلقة بالوضع الأمني على الحدود، وطلبوا منها اتخاذ مزيد من الإجراءات ومنها إغلاق الأنفاق التي لا زالت تعمل من الجهة الفلسطينية.

وكانت حماس أصدرت مساء الاثنين بيانا من القاهرة أكدت فيه استعدادها لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فورا لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه، مؤكدةً استعدادها لحل اللجنة الإدارية فورا، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات، على ان يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني بالضفة والقطاع والقدس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد تصريحات هنية.. اللجنة المركزية تقرر التحرك بشكل سريع ومكثف مع مصر لانهاء الانقسام

ناقشت اللجنة المركزية  لحركة فتح الاوضاع على الصعيد الفلسطيني الداخلي  والعديد من ...