الرئيسية / خبر رئيسي / المصالحة الفلسطينية قاب قوسين أو أدنى 72 ساعة حاسمة تفصلنا عنها .

المصالحة الفلسطينية قاب قوسين أو أدنى 72 ساعة حاسمة تفصلنا عنها .

أكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن الـ 72 ساعة القادمة حاسمة بشأن وضع حد لتأزم الأوضاع الداخلية بين طرفي الانقسام، وما آلت إليه الأمور في قطاع غزة.

وقالت المصادر إن حركة حماس ستحل حكومة الظل “اللجنة الإدارية” وسيتم إنهاء إجراءات الرئيس ضد غزة وإعادة رواتب المدنيين وإنهاء التقاعد المدني فقط.

وأضافت المصادر إن القرار سيصدر بالتزامن حيث ستُعطي اللجنة المركزية لحركة فتح الضوء الأخير للرئيس محمود عباس للتطبيق والتراجع عن جميع الإجراءات العقابية مقابل تولي إدارة القطاع عبر حكومة التوافق.

ومن جهة أخرى، أكدت مصادر “إسرائيلية” أن حركة حماس أبدت استعدادها لأول مرة تفكيك حكومة الظل” اللجنة الإدارية” دون شروط مسبقة وفقا لما أبلغت به حماس المخابرات المصرية.

وقالت صحيفة هآرتس أن هذا التحول في سياسات حماس يهدف إلى ضمان استقرار الأوضاع بغزة وتهدئة التوتر الأمني الذي قد يحصل في أي لحظة خاصةً مع التحذيرات بإمكانية انفجار الأوضاع.

وتابعت الصحيفة ان حماس لأول مرة تستعد لدفع أكثر من 90 مليون من أجل تحسين الكهرباء بغزة , حيث انها كانت دائما تعتمد على المساعدات الدولية , مؤكدةً ان دحلان لعب دورا هاما في تحسين العلاقات بين حماس ومصر.

وأضحت الصحيفة ان دحلان بات يقدم الدعم لغزة بأموال سعودية واماراتية في محاولة لسحب قطر من غزة , مشيرةً الى ان إسرائيل تتحفظ على دور دحلان معتقدةً أن مشاركته في غزة محكوم عليها بالفشل مسبقا خاصةً وأنه فشل سابقا في مواجهة حماس.

ويشار الي ان وفد حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية أبدى، أمس، استعداده لعقد جلسة حوار مع حركة فتح في العاصمة المصرية القاهرة لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه.

وأكد الوفد عقد اجتماعه مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية خالد فوزي في القاهرة، استعداد حماس لحل اللجنة الإدارية التي شكلت في قطاع غزة فورا وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات.

وشددت الحركة في بيانها، على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

ووصل وفد حركة حماس في الداخل والخارج برئاسة اسماعيل هنية إلى العاصمة المصرية السبت الماضي، للقاء المسؤولين المصريين وبحث أخر التطورات على الصعيد الداخلي الفلسطيني والتفاهمات الأخيرة المبرمة بين الجانبين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاهمات فلسطينية- مصرية تطهى على نار هادئة في القاهرة

بعد وقت قصير جدا من وصول رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل ...